mepeace.org

Eyal Raviv's Comments

Comment Wall (890 comments)

You need to be a member of mepeace.org to add comments!

Join mepeace.org

At 6:46pm on June 5, 2009, witchunknown said…


Shalom Eyal , here is flowers for you for the good things that you do and the love you bring to this world .
Bless you / Anna
At 4:54am on June 5, 2009, Mahran said…
hi Eyal,
how are you..hope your fine
long time not hear from you...
keep in touch
mahran
At 10:37am on June 3, 2009, ali salim said…
thank you brother i will do my best
At 7:01am on May 31, 2009, king of peace said…
please my dear Eyal
send me your email
At 11:41am on May 30, 2009, mahmoud said…
hi
im mahmoud from gaza
At 2:32pm on May 29, 2009, Peace Child Israel said…
Eyal, please disseminate this link to an announcement about a Peace Child Israel event:
http://www.mideastweb.org/peacechild/sylvie_valayre.html
thank you.
Melisse Lewine-Boskvoich
Managing Director
PEACE CHILD ISRAEL
At 5:21am on May 28, 2009, Kelly Williams said…
Hi,Love
My Name Is miss kelly
Really Like Your Profile And Like To Know About You, And See What We Can Build Together In Terms Of Friendship And Relationship. But Before I Share Any Conversation With You, I Want You To Read And Understand From This Message And Get Back To Me If You Really Believe In It.

Do You Believe, As Food Is Needed For The Body, The Same Way Love Is Needed For The Soul. Food Strengthens The Body While Love Strengths The Soul. A Person Is Incomplete Without Love.

Love Is Not About Finding The Right Person, But Creating A Right Relationship. It’s Not About How Much Love You Have In The Beginning But How Much Love You Build Till The End.

Love Is A Noble Act Of Self-giving, Offering Trust, Faith, And Loyalty. The More You Love, The More You Lose A Part Of Yourself, Yet You Don’t Become Less Of Who You Are; You End Up Being Complete With Your Loved Ones.
If You Believe In This Word, Then Feel Free To Contact Me And Let Me Get To Know You Better.

Here Is My Email Address To Reach Me On If You Are Interested And If You Believe In Love kellywilliams504@yahoo.com . Hope To Hear You There Soon And Tell Me More Bout Yourself.

God Bless You.
kelly,
At 8:10pm on May 22, 2009, lalit said…
Hi Eyal salom Now Im joine here I will get more enjoy from here.thank you so much .from nepal Lalit Kunwar[www.sandeshdhara.blogspot.com]
At 2:56pm on May 22, 2009, Maria said…
Thanks Eyal. The first and the second and a few more songs on my list are Turkish. I am a fan of Turkish music :)
At 1:22pm on May 22, 2009, Firas Daraghmih said…
Hi Eyal

Sometimes I feel like >>>>
Can you please send me the words of this song
At 12:48pm on May 22, 2009, Waddah Ma'ani said…
Hi Eyal,

Beleive me when i say that nothing can describe the nice feelings i felt when i 1st saw this site, it's just wonderful, i wish i could participate in all whatever good things you do, and hope that one day we can actually meet in the real life and work together to help spread the peace between the Isaraeli and the Palestinian,

you're doing a great job my friend, keep up and never let anything bring you down and we will always be a good support for you and for anyone who really understand the needs of humanity.
peace be upon you
Waddah
At 9:09am on May 19, 2009, Elizabeth Wilson said…
Great, hope you woke up this morning less stressed! (take some of your own advice :-))
At 6:46am on May 6, 2009, Roi Ben-Yehuda said…
Hi Eyal,

I really like what you created here. Great job.

Roi
At 5:12pm on May 5, 2009, Ashraf A.k.Awawda said…
Hi raviv ,how are you ,am realy want to know you better ,and we are with you till end ,i have many people who want to share ideas in thes subject .me and my friend with in every thing.Ashraf Awawda
At 10:12am on May 4, 2009, Journalism EYAD said…
ذئاب الانترنت تنهش براءة الفتيات وروميو الشات الغزاوي وقع في غرام فتاة إماراتية

تاريخ النشر : 2009-04-29
القراءة : 21909






غزة-دنيا الوطن- إياد عبد الكريم العبادلة
عرف الإنسان الصداقة منذ بزوغ التاريخ والحياة الأولى على كوكب الأرض ,كما أن الإنسان بطبعه كائن اجتماعي تعتمد حياته على الاحتكاك والحراك الاجتماعي مع مواكبة التطورات والتغيرات التي طرأت على المجتمعات عبر العصور على مر التاريخ, جاء القرن الواحد والعشرين وفي جعبته ثورة اتصالات وتكنولوجيا هائلة أربكت العالم بأسره ,وغيرت من مفاهيم الحياة وفتحت عقول البشر على أقصى العالم عدا عن ذلك جعلت من العالم قرية صغيرة تستطيع أن تعرف أخبارها من خلال نافذة صغيرة في بيتك .
"دنيا الوطن" وكما عودتكم أن تنقل لكم القضايا النوعية هذه المرة تنبهت لإشكالية التواصل عبر مواقع "الشات" المنتشرة بكثرة على الشبكة العنكبوتية ونتيجة لعدد المشاكل التي كلفت المجتمع مزيدا من الضحايا نتيجة للاستخدام السيئ, سلطنا الضوء على إشكالية العلاقة بين الرجل المتزوج بالفتاة مقارنة بعلاقة المرأة المتزوجة بالشاب العازب من خلال مواقع "الشات" عبر الانترنت.

ذئاب الانترنت تنهش البراءة

فداء عاشت حياتها المدرسية منذ طفولتها في بلد عربي وبعد أن أكملت الثانوية العامة أتت إلى فلسطين لتلتحق بإحدى جامعات الوطن , كانت لا تعرف في غزة مكانا سوى الطريق التي تربط بيتها بالجامعة ,اضطرت لاستخدام الانترنت من اجل عمل بحث جامعي ,وبعد تردد عدة مرات أقنعتها صديقتها زينات بالدخول إلى موقع "شات" بغرض التعارف فكان من نصيبها شاب بدأ معها الحديث بكل أدب ووقار وعلى موعد ارتبط بآخر وتبادل الأحاديث في ازدياد للثقة بين الاثنين ,وتبادلوا الصور عبر "الايميلات" بعدما أقنعها بأنها فتاة أحلامه وينتظر قدوم أهلها في الصيف من السعودية ليتقدم لخطبتها ,فتحت له فداء قلبها وأطلعته على أسرار حياتها الخاصة وعاشت معه دور الزوجة المخلصة التي تنتظر إتمام الحجة الشرعية للارتباط به بفارغ الصبر.

مرت الأيام وبقى الأمل معلق بين الأرض والسماء على أمل أن يفتح المعبر لقدوم أهلها ,وأصبحت الثقة المتبادلة تزداد يوما بعد يوم , وتطور الحديث من كتابة الكلمات إلى جلوس خلف الكاميرا بحلتها وزينتها فاستغل ذاك الذئب الموقف وظهر على حقيقته بعد أن طلب منها اللقاء في مقهى قريب من الجامعة فترددت ورفضت الذهاب ,فكشر عن أنيابه الحقيقية وهددها بتزييف صورها ونشرها على أنها فتاة ترتدي "البكيني"
لم تستسلم فداء للأمر وأصرت على رفضها فبعث الصور إلى أهلها ,والتي سرعان ما نقلوها للسكن عند أعمامها بعد أن حرموها الذهاب إلى الجامعة ودمروا أحلامها وطموحاتها ,وقام عمها ايمن بالذهاب إلى الشرطة وحكى لهم القصة بالتفاصيل وتحركت الشرطة على الموضوع بعدما أمروا فداء باستدراجه والقوا القبض عليه واكتشفوا انه متزوج وله أبناء ويستخدم الانترنت وسيلة لإشباع رغباته الحيوانية واعترف أثناء التحقيق على عدد من الضحايا التي كان آخرها بنت تنطق البراءة من جبينها .

الاخصائي الاجتماعي : لابد أن يأخذ الإعلام دوره
لم تترد فداء لحظة واحدة في مراسلتي بعدما حصلت على "ايميلي" من على جدران المواقع الإخبارية التي انشر على صفحاتها تحقيقاتي الصحفية لكي تطرح مشكلتها كمساهمة بناءة في معالجة ولو جزء من القضايا والمشاكل الاجتماعية التي تواجه البنات في ظل مواكبة التطور الاجتماعي بكافة متغيراته.بعدما اكرمها الله بزوج وحياة كريمة أصبحت تكرس جهدها من اجل العمل على توعية الفتيات نحو الاستخدام الجيد الانترنت .
الغريب في الأمر أنها لم تترك الكمبيوتر ولم تبتعد عن مواقع "الشات" بل تعمل من خلاله لإرشاد البنات نحو الاستخدام الحقيقي والمفيد كي لا تكرر إحداهن خطأها .

لم يصمت الأخصائي الاجتماعي نادر العبادلة"ابوقاسم" على هذه القصة الذي بدوره اعتبرها من أهم القضايا الاجتماعية في العصر الحديث وان هناك العديد من المشاكل تحصل وغالبا ما تكون ضحيتها الفتاة البريئة لان مستخدمو الانترنت لهذه الاغراض ينتحلون أسماء مستعارة وبلدان ليس بلدانهم كما لا يوجد لحتي الآن قانون للانترنت يحمي الضعفاء ويناصر المستضعفين.وبالتالي لابد للإعلام أن يأخذ دوره الريادي لطرح هذه القضايا لبلورة القضية من اجل أن تثير الرأي العام عندها يتحرك المسئولين لوضع قانون لهذه التجاوزات .

ويضيف العبادلة ل"دنيا الوطن" الصداقة عبر الانترنت من خلال مواقع "الشات" شئ محفوف بالمخاطر مالم تجد له ضوابط شرعية بمعنى أن تكون الصداقة في إطار عائلي أن أصادق وأصاحب فقط ابن عمى وابن خالي وبنت عمى وبنت خالي وهكذا .. وليس كما هو معروف بصورة عامة والمأخوذ عن الغرب وهو الشئ المرفوض بالطبع ، فالصداقة الحقيقية لابد وان تكون في ضوء ضوابط شرعية وفي أوضاع سليمة ومهما كانت الثقة عبر صديق على الانترنت لابد أن تكون في حدود التبادل الثقافي والتطور الاجتماعي والمناظرات الأدبية والحوارات البناءة.

صحوة ضمير ... أنقذت أسرة من الهلاك

نزار "روميو الشات" هكذا لقبه أصحابه ,منهمك ليلا نهارا في الحديث مع البنات والمتزوجات على الانترنت عبر مواقع "الشات" كلام كثير وأحرف يكتبها ليس لها معنى ولكن مفاهيمها واضحة لمستخدمي هذا النوع من البرامج على الانترنت ,جلست بجانبه نصف ساعة ولم افهم إلا بعضا من الكتابة ونظرا لأنه سريع في الطباعة الأمر الذي يجعل من عينيك وفكرك متنقلا على وجه السرعة بين الصفحات .
نزار تحدث بكل صراحة ل"دنيا الوطن" عن تجربته على مدار خمس أعوام في الثرثرة والحديث على مواقع الشات يمتلك أسرار لا حصر لها يرغب الحديث مع النساء المتزوجات يعتبرهم كبار وناضجين على حد قوله ,
لكن ما شاهدته أثناء حديثه كان أكثر من أن يتحدث زوج وزوجته في أسرارهم الداخلية.

نزار يختلف عن ذلك الوحش الذي استدرج فداء محاولا ابتزازها فهو لا يبتز احد ولكن ملهم بمعرفة أسرار من يتكلمون معه ,أكثر شغلة ممكن يحفظ صورهم على مجلد الأصدقاء الخاص به ,سألته عن سبب اهتمامه بتلك البرامج ؟ فأجابني بكل صراحة "بدأت مشواري كعضو نشيط أتنقل بين صفحات برامج المحادثات على الانترنت ونظرا لكثرة ترددي ومشاركاتي هناك منتديات منحتني ألقاب شجعتني على الاستمرارية مثل مراقب المنتدى او المدير الذي بيده أن يستقبل ويطرد الأعضاء , ومنذ تلك اللحظة وبدأت استقبل "ايميلات" البنات وشكاويهم من الشباب على "الشات"وعشت دور الصديق الوفي ومين حينها فتحوا لي قلوبهم وبدأت استقبل مشاكلهم وهمومهم ووسعنا نطاق المشاركات , فلدي "ايميل" مخصص للبنات والثاني خصصته للمتزوجات والتي تحلوا متعة الحديث إليهم خصوصا عندما نسهر سويا نتحدث عن المشاكل الداخلية ".

استمر في عمله حتى وقع في غرام فتاة إماراتية متزوجة تدعى نعيمة, فتحت له قلبها من بداية الأمر وتطورت مراحل الصداقة إلى حب عميق وأصبح لا يستغني احداهما عن الآخر وينتظران بفارغ الصبر اللحظات التي يكون الجو مهيئا فيها لتبادل آهات العشق عبر برنامج "الماسنجر" وأضاف انه تفاجأ في مرة من المرات أن نعيمة قررت الطلاق من زوجها من اجل أن تتزوجه وكونها موظفة حكومية في الإمارات العربية المتحدة تملك الامكانيات لتغطية تكاليف سفره ومعيشته ووعدته بحياة كريمة ,.
فكانت صدمة عنيفة له بحيث اضطر إلى الانسحاب من الموقع المسجل فيه وحظر بريدها الالكتروني من "الماسنجر" وقطع جميع وسائل الاتصال المرتبطة بينه وبينها. ولما سألته لماذا فعلت ذلك وقد أمضيت معها فترة من الزمن تطورت لقصة حب ؟.
أجاب نزار بشعور من الصدمة والندم " لم أكن اعلم يوما أنني سأقع في غرام امرأة متزوجة وضميري لا يطاوعني أن أكون السبب في هدم ما بنته نعيمة وزوجها في سنين, واساهم في دمار أسرة كانت سعيدة برغم الخلافات الطفيفة التي كانت تدور بينهما , وبرغم الوعود والعروض التي أغرتني بها خصوصا وإنها أساسا امرأة ثرية, ولا أنكر أنها تكفلت بمصاريفي الجامعية في الفترة السابقة . اللان ممكن أن أقول لك أنني كنت حزين بعد فراقها ولكني بعد أن فكرت في الموضوع بجدية تامة اشعر أنني فعلت ما كان يحثني عليه ديني وأخلاقي وعادات المجتمع السليمة الذي نشأت وترعرعت عليها.

اختطفته فتاة مغربية من بين زوجته وأولاده

حادثة أخرى تختلف عما سبقها ., سليمان يبلغ من العمر 40 عاما من شمال القطاع واحد موظفي أجهزة الأمن في السلطة الفلسطينية الذي تعلق بفتاة مغربية على الانترنت من خلال برامج المحادثات المتنوعة ,علاقة استمرت لفترة غير محدودة ولنهاية جلبت السعادة لهما فيما انعكس الألم والحزن والفراق على الزوجة والأبناء في غزة .

سليمان قضى وقته في السابق على رأس عمله في احد الأجهزة الأمنية وبعد أحداث غزة 2007 التزم سليمان البيت مثل كل زملائه ,فاشترى كمبيوتر وشرع في إمداد خط الانترنت لكسر حاجز الملل والاضطلاع على الأخبار أول بأول , فما لبث أن وقع في شباك فتاة من المغرب عبر برامج "الشات" المنتشرة على الانترنت ,علاقة حب امتدت لأكثر من عام ونصف خلفت سعادة كبيرة لسليمان وخديجة المغربية وتركت جرحا كبيرا في البيت
لم يكن احد يعلم أن سليمان الرجل العسكري ذو الهيبة أن تستدرجه فتاة لا تتجاوز العشرين ربيعا لتجعله يترك كل ما يملك خلفه ويحبوا نحوها ,فبعدما جهزت خديجة الأوراق كلها بالاتفاق مع والدها حتى أنها دفعت ثمن تذكرة الطيارة التي سوف تقله من مطار القاهرة إلى مطار العاصمة المغربية الرباط.

لا احد يعلم بالقصة سوى سليمان وصديقه إحسان الذي كان رافضا للفكرة من الأساس , إلى علم سليمان بخبر فتح معبر رفح بعد انتهاء الحرب على غزة بثلاث شهور, فجهز الشنطة وحضر الجوازات والأوراق وجمع الأهل والزوجة واعترف أمامهم بحقيقة الأمر فغضب الجميع وحاولوا منعه من السفر فلم يستطيعوا , سافر سليمان بعد أن رَسمت آخر صوره على دموع ولديه وزوجته التي وقفت تترحم على أيام شبابها وعلى ولديها الذي لم يكتب لهم حضن الأب الدافئ أو العطف الدائم .

غادر صديقه إحسان البيت فهو لم يحتمل دموع زوجة صديقه وأطفالها حتى وصل بيته وهاتفني ليسرد لي القصة كاملة كما وعدني في السابق ,كان يرى إحسان قصة صديقه قضية لابد أن تًطرح للنقاش فنحن لا نستطيع أن نسميها ظاهرة وإنما قضية اجتماعية تهدد حياة الأسر الفلسطينية وتتوعدهم بالضياع.

أشار الأخصائي الاجتماعي نادر العبادلة أخصائي الخدمة الاجتماعية ومستشارا لعدد من مؤسسات الخدمة الاجتماعية والإرشاد النفسي في السعودية ل"دنيا الوطن" إلى أن هناك أضرارا محدقة نتيجة بناء علاقات اجتماعية مع أشخاص مجهولين عبر الإنترنيت، خاصة وأن هذه العلاقة تنقصها العديد من الأمور أهمها الجانب الحسي الصادق، ومن ضمن هذه الأضرار إمكانية الإفصاح عن أسرار شخصية وعميقة لشخص لا تعرفه جيدا إلا من خلال برامج الدردشة، الأمر الذي يعرضك للتهديد أو الخطر خاصة إذا قام الطرف المقابل باستغلال المعلومات التي حصل عليها.وهذا ما واجهته الأخت فداء التي باحت بأسرارها الخاصة لشخص لا تربطها به سوى صورة عبر شاشة الكمبيوتر.

عندما رفضت لقائه هددني بنشر صوري

بكلمات الندم ودموع تنهمر ونفس متقطع يخرج من بين ضلوعها تنهنهت قليلا بعد أن واستها إحدى الزملاء لتسرد إلى "دنيا الوطن" قصتها المؤلمة وحالة الفزع والخوف التي كانت تعيشه ليلا نهارا , بعد تهديدها بالفضيحة ونشر صورها عارية عبر مواقع الانترنت وأجهزة الاتصالات الخلوية , هذه الحالة جعلت من حياتها جحيما لا يطاق , كانت تتمنى الموت في الدقيقة ستون مرة ,تتمنى أن تغفو على فراشها ولا تصحو إلا في حفرة تنقلها إلى دار الآخرة .

اعتدال كانت ترغب في مصادقة رجل متقدم في السن ليعوضها عن حنان الأب ويقدم لها المشورة وتكون له الفتاة المخلصة لأهلها وبعد عدة صداقات عابرة التقت برجل متزوج وله أبناء وتبادلا الحديث بناءا على طلبها بالاحترام المتبادل واستمرت العلاقة لفترة من الزمن ليس بطويلة ,تستشيره في عدة أمور تخص حياتها وأهلها
وكان يخاطبها بابنتي العزيزة فرأي صورها ورأت صوره حتى تطورت العلاقة للحديث عبر كاميرا الماسنجر
وبرغم أنها محجبة إلا أنها كانت تجلس أمامه بلباس البيت العادي وبدون غطاء الرأس .

تطورت العلاقة حتى تمكنوا من إنجاز جسر الثقة بينهما إلى أن فاجأها في احد الأيام يطلبها للقاء في احد الأماكن القريبة من جامعتها فترددت قليلا ثم التقيا ومرة بعد مرة إلى أن فاجأها بطلب غريب على حد قولها "طلبني للقائه في شقة لأحد أصدقائه فرفضت وأغلقت الجوال وتابعت يومي في الجامعة ثم عدت إلى البيت وفتحت الماسنجر وحاول معي مرة أخرى، لكني رفضت ذلك لأني تألمت وندمت الندم الشديد على ثقتي فيه، وعندما تأكد من رفضي للقائه كشف عن أنيابه وهددني بأنه سيفضحني في حال لم ألتق به".

أشارت اعتدال إلى انه لم أكترث لتهديده ولكنه فاجأني بامتلاكه تسجيلات فيديو للمحادثات التي كانت بيننا وبأنه سيفضحني وينشر كل المقاطع على شبكة الإنترنت والهواتف الخلوية النقالة صعقت جدا منه وحكيت القصة لصديقة عبر الانترنت التي أمدتني بملف فيروسات دمر كل ما يملكه من تهديدات وألغيت ايميلي وأجلت الفصل الدراسي وأغلقت شريحة الجوال خاصتي واختفيت لفترة طويلة وبعدها عاودت حياتي من جديد ولكن أتأثر جدا كلما أتذكر ذلك الوحش الذي افقدني الثقة في كل من حولي ولم أتردد في لحظة عندما ها تفتني الأخت وأوضحت لي حقيقة الأمر لمعالجة مثل هذه القضايا الاجتماعية التي تساهم في تثقيف الشباب وتوعيتهم لمثل هذا النوع من المشاكل التي تتعرض لها الفتاة في ظل غياب رادع أخلاقي وامني وقانوني على الشبكة العنكبوتية.

الأخصائي النفسي : انصح بعدم استخدام الكاميرا أثناء الدردشة
البحث في هذه المشاكل والقضايا طويل جدا وقد قدمت لكم بعض النماذج التي اخترتها لكم لهذا النوع من القضايا والمشاكل الكثيرة والمعقدة بحيث تتناسب مع واقعنا الاجتماعي وقد راعيت الكتابة بما يتناسب مع العادات والتقاليد والتي تعتبر قضايا نوعية من هذا القبيل في ظل غياب الرادع القانوني والرقابة الإدارية للانترنت في محاولة منا لتقديم الحلول على أمل أن نساهم في توعية الشاب والفتاة لمشاكل الابتزاز من ذئاب الانترنت التي تنهش أعراض البراءة , وقد تكلمنا على هذه القضية من عدة جوانب كان أهمها أن سلطنا الضوء على نوعية العلاقة بين الزوج والفتاة في مقابل ذلك علاقة الشاب بالزوجة لنبسط للجميع طبيعة المشكلة ذاتها من جميع الزوايا آملين أن يصل نداؤنا للجميع ليتجنبوا خطر الوقوع في مثل هذه المشاكل .

الأخصائي النفسي د نعيم داوود من مركز غزة للصحة النفسية يدعوا الذين يستخدمون برامج الدردشة لتوخي الحذر الشديد خصوصا البنات وينصحهم باستخدامها لتبادل الآراء وإظهار المواهب و لبناء شبكة اجتماعية فقط مع أشخاص يعرفونهم جيدا ويدركون من هم، وكيفية التعامل معهم .ويضيف د نعيم لابد ان يكون للأهل في البيت الدور الأكبر والاهم برقابة ومتابعة لأبنائهم عندما يتواجدون مقابل شاشة الحاسوب،وإذا أمكن تحديد نوعية العلاقات". وينصح د نعيم داوود بعدم استخدام الكاميرا عند استخدام برامج الدردشة لأن ذلك يكشف عن الأمور الخاصة والبيتية، التي من الممكن أن تسبب العديد من المشاكل،كذلك من الممكن أن تتكلم مع شخص قام باختراق حاسوب زميلك،وأنت لا تدرك ماذا سيكون مصير مقاطع الفيديو التي تم التقاطها".

وفي حديث موجه للفتيات , أفاد د داوود ل"دنيا الوطن": الفتاة التي تتمرد على أسرتها وتسلك مسلكاً جريئا في تصرفاتها وتكذب على أهلها وتتستر على أعمال, هي تعلم جيداً أنها ضد رغبة الأهل بل ضد كرامة الأسرة .فهي فتاة سيكوباتية بمعنى أنها شخصية غير اجتماعية لديها ميول انحرافية تبحث عن اللذة الفورية ولا تتعلم من أخطائها وتخرق القوانين وتتحدى القيم الدينية والاجتماعية والأسرية.

وهذا يدفعنا إلى السؤال: هل تميل الشخصية السيكوباتية إلى هذا المسلك لمجرد أن الأسرة أشعرتها بالحرمان العاطفي ولم تروها نفسياً خلال فترة الطفولة؟
والإجابة انه من المؤكد أن هذه الشخصية هي شخصية انحرافية من الأصل وتصرفاتها ليست لها علاقة بمشاكل اجتماعية داخل الأسرة أو بأسلوب تربوي معين، فالشخصية السوية، مهما تعرضت لأي ضغوط من الأسرة أو حرمان أو تجاهل أو إهمال، فهي لن تحاول التصرف بهذه الجرأة والانتقام من نفسها أو من أسرتها، ولن تتأتى لها الشجاعة أبدا على عصيان والديها أو الكذب عليهما أو وضعهما في وضع يسئ إلى سمعتهما وكرامتهما.
e_abadellah@hotmail.com
At 2:39pm on May 1, 2009, Howard Bergman said…
Eyal, shalom from Brussels! How are you?
At 2:32pm on May 1, 2009, ali m arram said…

At 12:26pm on May 1, 2009, Fiona Stewart said…
Hey eyal.

Fiona here! I don't know if Lemuel told you but we are going to be putting another MEPI together in late june. Would you be interested in helping us out again!? Let me know what you think!
At 8:43pm on April 30, 2009, Youval Tamari said…
Hi Eyal.
I'm having some problems with 2 groups I've created: Shalom Salam and MEYF. to of my friends tried joining, but I never got their requests. Can you help me with this? Youval
At 8:52pm on April 29, 2009, Yaara Gerzon said…
Hi Eyal - Thank you for your comment. I was excited to find out about mepeace and I look forward to get envolved in some meetings and workshops in the near future. Please can u direct me to where I can find out about any workshops or anything I can help with.
The link to Tapuz is from the commune for Jewish Arabic relationships - http://www.tapuz.co.il/communa/ViewmsgCommuna.asp?Communaid=14104&msgid=34911954
not sure from which message I got though.
Ya'ara

Translate mepeace.org

Latest Activity

Search mepeace.org

"Like" us on Facebook

Promote MEPEACE online

Badge

Loading…

© 2017   Created by Eyal Raviv. Supported by One Region, One Future.   ..

Feedback | Report an Issue  |  Report an Issue  |  Terms of Service