mepeace.org

العوامل الأساسية التي تساعد في تحقيق عملية السلام في العالم و خاصة في الشرق الأوسط

العوامل الأساسية التي تساعد في تحقيق عملية السلام في العالم و خاصة في الشرق الأوسط

1- إعلان استراتيجية ثابتة بأن العنف والقتل و الحروب يتنافيان مع روح الأديان و مع الإنسانية التي ولدنا من اجلها " المودة و الحب بين الأفراد و الجماعات و الشعوب " لأنه يوجد فينا شيء يميزنا عن غيرنا و هو الإحساس و الضمير .

2- تربية الناس على الاحترام المتبادل والمودة للجميع، حيث تتواصل الشعوب والأعراق والثقافات والأديان المتنوعة إلى العيش معًا بسلام وتضامن وأمان.

3 - تشجيع ثقافة الحوار بين جميع الأديان ، حيث يزداد الفهم المتبادل، وتتعزَّز الثقة المشتركة بين الأفراد والشعوب، لأن هذه هي الشروط الأساسية للسلام الحقيقي.

4 - الدفاع عن حقِّ كلِّ كائن بشري بالعيش بكرامة وفقًا لهويته الثقافية والتمتع بحرية إنشاء عائلة خاصة به تنعم بكافة الحقوق و الواجبات .

5 - الحوار الصريح والهادئ، غير معتبرين أن ما يفرِّقنا من اختلافات و حواجز لا يمكن اجتيازها وتخطِّيها، بل اعتبار أن تنوعنا واختلافنا عن الآخرين يمكن أن يصبح مناسبا للفهم المتبادل وللفائدة المشتركة للجميع .

6) أن نغفر لبعضنا بعضًا أخطاء الماضي والحاضر وأحكامه المسبَّقة، ونلتزم ببذل ودعم الجهود المشتركة للتغلب على الأنانية والكراهية والعنف، متعلِّمين من الماضي بأن السلام بدون العدل ليس سلامًا حقيقيًّا.

7 - الوقوف إلى جانب المتألِّمين والذين يتعرضون للبؤس والإهمال، ونلتزم بأن نكون صوتًا للَّذين لا صوت لهم، عاملين عمليًّا لتخطِّي هذه الحالات البائسة، ومقتنعين بأن الإنسان لا يمكن أن يكون سعيدًا وحده.

8 - تبنِّي صرخة الذين لا يرضخون للعنف والشر، ونلتزم بالمساهمة، بكلِّ قوانا وجهدنا ووقتنا، في إعطاء البشرية كلَّ أسباب الأمل و الأمان والعدل والسلام و الحق في العيش الكريم .

9- تشجيع كلِّ مبادرة تعزِّز الصداقة والتعاون بين الشعوب ..

10حثِّ المسئولين عن مصائر الأمم والشعوب، من حكام ورؤساء دول، على بذل كلِّ الجهود الممكنة لبناء عالم يسوده التضامن و المحبة وينعم بالسلام المبني على العدل و المسا واه و الاحترام المتبادل بين الجميع .

المؤلف و الكاتب
محمود أبو لبن

Views: 13531

Reply to This

Replies to This Discussion

لا سلام سوف يتم طالما كان هناك حكومة تسعى لعدم اتمام عملية السلام او حتى وضع حجر الاساس لذلك
والسلام يبدء من حكومة تريد ذلك السلام بغض النظر ان كانت الحكومة المعتدي او حكومة المعتدى عليه
>ما اجمل الحياة بلا حرووووبbr />
Will be no peace as long as there was a lack of government which is trying to complete the peace process, or even lay the foundation stone of this
Ibde government wants peace, that peace, regardless of whether the Government or the Government of the aggressor the victim
> the most beautiful life without wars /body>
أن نغفر لبعضنا بعضًا أخطاء الماضي والحاضر وأحكامه المسبَّقة،
ونلتزم ببذل ودعم الجهود المشتركة للتغلب على الأنانية والكراهية والعنف،
متعلِّمين من الماضي بأن السلام بدون العدل ليس سلامًا حقيقيًّا.
You are right that what is important is the future, but we are the ones to build it, and if we get into blame game we will not manifest peace that include all of us, and peace without Arabs security and prosperity is same as peace without Jews security and prosperity.

only together we can create peace that include all of us.
مرحبا كوثر
انا احترم رأيك و جميع الآراء في هذا المندى
لا يمكن لنا ان نحل المشكلة بمشكلة لأنها تزداد تعميقا و تعقيدا و صعوبة
نحن نريد ان نبني سلام مع ناس عادين يؤمنون في السلام و التعايش و المحبة في كلاالشعبين
ولله ولله يوجد ناس في كلا الشعبين متعطشون للعيش في أمان و طمئنينة وحب

بالنسبة الى الماضي يجب علينا ألا نركز عليه ان نستعمله فقط للخروج بالحمة و الفائدة ثم نتركه خلفنا
لاشيء يهم في هذا الوقت الحالي سوى ما الذي ستفعله في هذه اللحظة

من الآن فصاعدا بأمكانك ان تكون شخصا مختلفا تماما مليئا بالحب و الأمل و التفاهم البناء
اجعل يدك دائما ممدودا للمساعدة و تقبل الآخرين
كن متفائلا و ايجابيا في كل فكره وخاطرة
واحترام آراء الآخرين
ان ماتقوله جميل جداًوطرحك هذا يتبناه كل إنسان يحتكم لضميره ويحتكم للاعراف الأخلاقية التي تكفل للجميع العيش بحرية وكرامة دون الأعتداء على حقوق الأخرين ولكن ياصديقي العزيز ان ماتقوله يصطدم بحاجز المنظومة الدولية والقائمة على الهيمنة والسيطرة على مقدرات الشعوب بعيداً عن القيم الأنسانية ، أن ماتقوم به هذه الدول وعلى راسها الولايات التحدة الأمريكية ودعمها للسياسات الأسرائلية تقتل أي حلم للسلام ،أن الأمل الوحيد في إحلال السلام في العالم مرهون بتحرك الشعوب للضغط على ساستهم في تحقيق السلام وتحقيق العدالة الأجتماعية لكافة شعوب العالم.
شكرا لك يا اخ سرور على جميع تعليقاتك .

في النقطة العاشرة من العوامل الاساسية للتحقيق السلام تحدثت :

10حثِّ المسئولين عن مصائر الأمم والشعوب، من حكام ورؤساء دول، على بذل كلِّ الجهود الممكنة لبناء عالم يسوده التضامن و المحبة وينعم بالسلام المبني على العدل و المسا واه و الاحترام المتبادل بين الجميع .
Srour my friend, with all due respect I do not agree with this tactic. I don't believe it will work and the Palestinians will find themselves where they always find themselves: alone and frustrated.

I know Israelis and I think your best tactic is to speak directly to Israelis, explain what you want and understand what Israelis want. The world does not care about Jews or Palestinians in the long term. It is our responsibility to move forward together and find solutions to all our problems. it will not be easy because Israelis are just as angry at you as you are angry with Israelis but it has to start somewhere.

سرور يا صديقي ، مع كل الاحترام الواجب وأنا لا أتفق مع هذا التكتيك. لا اعتقد انه سوف يعمل والفلسطينيين سوف تجد نفسها حيث تجد نفسها دائما : وحده والإحباط.

وأنا أعلم وأعتقد أن الإسرائيليين وأفضل أسلوب لاجراء محادثات مباشرة مع الاسرائيليين ، وشرح ما تريد ، وتفهم ما تريد إسرائيل. العالم لا يهمه من اليهود أو الفلسطينيين في المدى البعيد. ومن مسؤوليتنا أن نمضي قدما معا وايجاد حلول لجميع مشاكلنا. الامر لن يكون سهلا لأن الإسرائيليين هم مجرد غاضب لك انك غاضب مع الاسرائيليين ولكن لابد أن يبدأ من مكان ما.
في كل مشكلة تختبئ فرصة كبيرة و ان اعظم قصص النجاح سطرها اشخاص تعرفو على الفرصة المتخفية في صورة مشكلة و حولوها الى نجاح كبير.

تعالو نبحث عن اهم المشاكل التي تعيق تحقيق فرص السلام و نعمل على حلها و اصلاحها في شتى الوسائل و الامكانيات وان نحولها الى اهداف و ايجابيات لتحقيق السلام و التعايش في أمن و حب
مرحبا بك ولكن اود ان اشاركك الرأي في بعض ما كتبت وأخالفك بأخر
1.أتفق مع إعلان سياسة نبذ العنف ولكن عند التحث عن طبيعة الأديان فهناك إلتباس يحدث كيف لي أن افهم وأن الاديان بدأت باليهودية وانتهت بالإسلام والجميع يعتبر نفسه هو على حق وهنا يحدث فجوة وهي سبب ما نحن فيه
2. الإحترام المتبادل اتفق معك عليه ولكن كم نحن العرب نحترم من هم بداخل بيوتنا وكم منا ليس له شخصية مزدوجة داخل المنزل وخارجه
3.أفضل الإبتعاد نهائيا عن موضوع الأديان وهو سبب ما نحن عليه اليست هي ارض الميعاد
4.اتفق كليا معك حولها
5.الحوار ولكن مع من الحوار شرطه التكافيءوليس المصالح الشخصية مثل ما يجري الآن
6.الغفران اولا مع النفس فهل نحن تم تنشئتنا على الحب والغفران
7.اكيد هناك متعة بوجودك بين الأخرين الذين تتفق معهم وتكون صادق نحوهم
8.هل تقول ان زمن جيفارة سوف يعود
9.كيف لهم ان بيقو مسؤلين
مرحبا منى
أود اولا ان اشكركي على تعليقك
لك انسان فينا وجهة نظر و يجب علينا ان نتناقش مع بعض في جميع الافكار و الآراء و التعليقات حتي نصل الى شيء نتفق عليه.

بالنسبة الى الاديان : فأن جميع الديانات السماوية تحرم الظلم و العنف و القتل و تدعو الى المساواة و العدل و المحبة و السلام

انا اوافقك في مسألة الحوار المتكافئ في كلا الجانبين بعيدا عن المصالح الشخصية
السيد محمود ابو لبن
تحية
حقيقة ارى تشابه كبير بين العوامل المشار اليها في مقالك وبين اهداف برامج الامم المتحدة ومجلس الامن! واسمح لي ان اناقش التالي :-
- حث المسئولين عن مصائر الامم والشعوب ؟ من هم المسئولين عن هذه المصائر ؟ ومن سيحثهم ؟ وما هي الالية ؟
- الوقوف الى جانب المتألمين ؟ من هم هؤلاء المتألمين ؟ هل هم مرضى الايدز ؟ ام الجوعى في افريقيا ؟ ام هؤلاء المصطفين في طوابير على الحواجز في الضفة الغربية للوصول الى بيوتهم ا والى المراكز الصحية ؟
- تبني صرخة الذين لا يرضخون للعنف والشر ! من هم الذين لا يرضخون للعنف والشر ؟ وما هي المعايير لتعريفهم ؟ قد يكونوا مثلا الجنود الامريكان في العراق ؟ وفي نفس الوقت قد يكونوا المقاومه هناك؟ كيف نحدد ؟ فلكل صرخته !!!
- ارى ان الحديث عن مدينه فاضلة وعالم فاضل كهذا بحاجة الى نبي مرسل او لدولة وحيدة في هذا العالم تملك لوحدها حق النقض الفيتو !
- سامحني ان كنت اختلف معك حول امكانية تحقيق هذه العوامل النبيله والانسانية !
مسا الخير سيد عدنان!

اسمح لي اولا ان اقدم لك الشكر على التعليق الصريح.

انا قمت في البحث طويلا على هذه الافكار و العوامل التي من خلالها نستطيع اولا ان نكسر حاجز الخوف و عدم الثقة بين الشعبين

انا اعلم انه يوجد مشاكل كثيره و معقدة لكن يوجد قاعده تقول ان لكل مشكله حل
في كل مشكلة تختبئ فرصة كبيرة علينا ان نبحث عليها و نحولها الى ايجابية هذا يحتاج الى تعاون بكل اخلاص من اجل الوصول الى الاهداف و الغايات التي نسعا من اجلها و هي العيش في أمن و طمئنينة و العدالة في الحياه .
.

RSS

Translate mepeace.org

Latest Activity

Linda thats me. posted a status
"does anyone come on here these days? I remember when there was lots of interaction."
May 23
Linda thats me. updated their profile
May 1
Linda thats me. posted a status
"Hello, how is everyone??"
Apr 25
Fredda Goldfarb updated their profile
Apr 15
Dr. David Leffler posted a blog post
Apr 9
Yousef Aburaiya posted a status
"im looking for friends at usa"
Feb 19
Yousef Aburaiya posted a status
"im looking for friends at usa"
Feb 19
Yousef Aburaiya posted a status
"im looking for friends at usa"
Feb 19

Search mepeace.org

"Like" us on Facebook

Promote MEPEACE online

Badge

Loading…

© 2019   Created by Eyal Raviv. Supported by One Region, One Future.   ..

Feedback | Report an Issue  |  Report an Issue  |  Terms of Service